صندوق "أرمينيا" العمومي

HAYASTAN
ALL-ARMENIAN FUND

تأسس الصندوق الأرمني لجمع التبرعات "هاياستان" بموجب مرسوم رئاسي في آذار/مارس 1992 في وقت مضطرب. و يعد ذلك كإختبار لوطننا المستقل حديثا. إن الكوارث الطبيعية، الحرب، فرض الحصار، الأحوال الإقتصادية والإنهيار الإجتماعي، جميعا هددوا بكسر الجمهورية الجديدة الهشة وبسلب حلم الحرية الذي لطالمل حلمن به لوقت طويل.

وبعد أن سادت روح الأرمن صيغته. تجمع الأرمن المتنثرين في جميع أنحاء العالم معا في بيان قوي للوحدة في إطار التنوع. وأصبح "الصندوق الأرمني هاياستان" الهيكل الذي مكن جميع الأرمن من المساهمة والمشاركة شخصيا في أحياء أرمينيا وارتساخ. وأصبح الأليه لإيجاد حلول فعالة وعملية لتحديات أكبر وأصعب من اليوم.

من نقطة الصفر في الزلزال الذي وقع في أرمينيا إلى الحرب التي مزقة قرى ومدن عدة، كان الصندوق دائماً يمد بالمساعدة إلى من يحتاج المساعدة أكثر. تغيير الزمن وكذلك التحديات التي تواجه التنمية الأن في أرمينيا وارتساخ. تحديات جديدة تتطلب حلولاً جديدة. وقد عرض "الصندوق الأرمني هاياستان" باستمرار القدرة على التكيف مع هذه التغيرات البيئة و تقديم حلول مبتكرة للقضايا المعقدة بنجاح.

فهذه مسائل ذات أهمية استراتيجية يحددها الأمناء - هيئة الإدارة العليا للصندوق. وبموجب ميثاق الصندوق، ويعد رئيس جمهورية أرمينيا بحكم منصبه رئيس مجلس الأمناء. كما يضم المجلس العديد من الأفراد البارزين وممثلي المؤسسات الروحية والسياسية، وغير الحكومية والإنسانية من أرمينيا والشتات على حد سواء.

إن التنفيذ الفعلي للأهداف تخص بها "المجلس التنفيذي" للصندوق - في العاصمة يريفان - مع هيئة التنسيق المركزي جنبا إلى جنب. لدى الصندوق المكاتب التابعة له في جميع أنحاء العالم والتي تعمل مع المجتمعات المحلية الأرمينية. يجمع كل مجتمع مساهمته القيمة للمساعدة في تحقيق مبادرات "الصندوق الأرمني هاياستان" عبر مكاتبها المحلية التابعة لها. ولدى الصندوق حاليا المكاتب التابعة له في الولايات المتحدة الأمريكية (لوس أنجليس ونيويورك)، فرنسا، كندا (تورونتو ومونتريال)، بريطانيا العظمى، ألمانيا، هولندا، سويسرا، النمسا، السويد، لبنان، أستراليا، والبرازيل، والأرجنتين، واليونان، وقبرص، وسوريا.

ومنذ عام 1996، يحمل الصندوق حملات السنوية. في السنوات منذ الحملة الأولى تمادي هذا الحدث خارج حدود بسيطة لجمع التبرعات. اليوم، عبر وسائل الاتصال الحديثة فإن الحملة المتوسطة نجحت في الجمع بين الأرمن من جميع أنحاء العالم حول هدف واحد، ورؤية واحدة، وحلم واحد، حيث كل واحد منا يمكنه أن يساعد في جعل الحقيقة واقع.

جنبا إلى جنب مع الحملة، تم تنظيم حملة " تيليثون" السنوية من قبل الصندوق. والتي تعقد في البلدان الأوروبية مع مئات من المتطوعين للوصول إلى الأسر الأرمينية عبر أوروبا. ويتم تنظيم مناسبات مماثلة في الأرجنتين ولبنان أيضا.

على مدار السنوات الثمانية عشر الماضية، مكن هذا الدعم الثابت من الشعب الأرميني الصندوق للشروع في المساعي الصعبة وتحقيق أنجازات عديدة مثل تشييد الطرق السريعة بين الشمال والجنوب، وكوريس – ستيباناكيرت، "مبادرة تخفيف الزلزال"، مشروع الإنسانية "شتاء 92-94" ، وفضلا عن تنشيط مئات المدارس والمستشفيات، والمياه الضخمة والغاز وتوفير الشبكات وغيرها من العناصر الرئيسية للبنية التحتية.

اليوم ، يسعى الصندوق على بث حياة جديدة في المناطق الريفية في أرمينيا وارتساخ التي قد تضررت بسبب الصعوبات المريرة التي تهدد بقاء هذه المجتمعات ذات الأهمية الحيوية. لكي يتم المساعدة في هذه القرى يحتم على الصندوق إعادة البنية التحتية الأساسية بينما أيضا لابد من تحفيزالاقتصاديات المحلية وخلق فرص العمل وإعطاء الناس الأدوات اللازمة لبناء مستقبلهم بأنفسهم.

700 مشروع تم إنجازه في ستة عشر عاماً في أرمينيا وارتساخ. إن الصندوق قد قطع شوطا هاما، على الرغم من كل الصعوبات والعقبات التى وجهاها الصندوق. فمعا يمكن جعل حلم ازدهارا أرمينيا وارتساخ واقعا.

الموقع الرسمي لوزارة الخارجية الجنسية المزدوجة التأشيرة الالكترونية نماذج التأشيرات